!Share your opinion on the movies

Google Translate
Google Translate

فيما يخص #طفل

قبل أن تنصب الحواجز الجديدة على الشاطئ الموجود بين سان دييغو وتيخوانا، كانت تمثل تلك الأعمدة الحديدية ملتقى لأشخاص من كلا الجانبين من الحدود. حيث كانت تلك أقرب وسيلة تسمح لمن لا يمتلكون وثائق العبور من مقابلة ذويهم في أمريكا. يقوم المكسيكيون على جانبي الحدود بفتح كراسيهم المنطوية على الرمال ويتحدثون مع بعضهم البعض عبر أعمدة السياج. يتبادلون الأخبار والحلويات ووجبة التمال الملفوفة في الورق. أصابع ممتدة عبر الأعمدة لقرص خدود الأطفال. وذكر القس جون فانستيل، "رأيت أناساً يدسون أطفالاً حديثي الولادة لأجدادهم"، الذي عادة ما قام بطقوس الأفخارستيا عبر أعمدة السياج.
إقرأ المزيد

قبل أن تنصب الحواجز الجديدة على الشاطئ الموجود بين سان دييغو وتيخوانا، كانت تمثل تلك الأعمدة الحديدية ملتقى لأشخاص من كلا الجانبين من الحدود. حيث كانت تلك أقرب وسيلة تسمح لمن لا يمتلكون وثائق العبور من مقابلة ذويهم في أمريكا. يقوم المكسيكيون على جانبي الحدود بفتح كراسيهم المنطوية على الرمال ويتحدثون مع بعضهم البعض عبر أعمدة السياج. يتبادلون الأخبار والحلويات ووجبة التمال الملفوفة في الورق. أصابع ممتدة عبر الأعمدة لقرص خدود الأطفال. وذكر القس جون فانستيل، "رأيت أناساً يدسون أطفالاً حديثي الولادة لأجدادهم"، الذي عادة ما قام بطقوس الأفخارستيا عبر أعمدة السياج.

كما كان هناك أطفال في سياج سبتة، لكن والديهم كانوا يريدون منحهم أكثر من قرص الخدود و الحلويات. كانوا يريدون حياة أوروبية. في سبتمبر من عام 2005، اقتحم السياج خمس مئة أفريقياً. وفي وسط ضجيج العصور الوسطى - الصرخات والرصاص وصوت السلاسل المعدنية - ذكر البعض بأنهم سمعوا رضيعاً يبكي أثناء نقله عبر الأسلاك. ومع الفجر، لقي خمسة أفارقة مصرعهم في السياج. كما قرأت إشاعات تقول بأن الطفل كان مرمياً بينهم، لكن لا أحد يستطيع تأكيد ذلك.

وروى الكاتب الكندي مارسيلو دي سينتيو رحلاته إلى الحدود المحصنة حول جميع أنحاء العالم في كتابه جدران: رحلات على طول المتاريس (Travels Along the BarricadesWalls: ).
إخفاء المعلومات